رأت فيها النهضة استهدافا لبن سدرين: طارق الفتيتي يتحدث عن موقف الوطني الحر من لجنة التحقيق

18 يناير 2017 - 13:22 دقيقة

أكد رئيس كتلة الاتحاد الوطني الحرّ طارق الفتيتي أن الآراء والمواقف كانت متباينة داخل الاتحاد الحرّ بخصوص التصويت على تشكيل لجنة تحقيق في شبهة فساد هيئة الحقيقة والكرامة وطالت رئيس الهيئة سهام بن سدرين.

وأوضح الفتيتي في تصريح لموقع "الجريدة" اليوم الاربعاء 18 جانفي 2017 أن الكتلة انقسمت إلى شقين، شق مع طرح شبهات الفساد للتحقيق والمحاسبة في إطار الشفافية، وشق آخر يرى أنه لا فائدة من تشكيل لجان تحقيق خاصة وأنه تم في السابق تشكيل العديد من اللجان منذ بداية العمل النيابي وليس لديها أي معنى أو صلوحية وأن دائرة المحاسبات هي المؤهلة أكثر للتدقيق في شبهات الفساد.
وأضاف أن كتلة الاتحاد شهدت جدل في ما يتعلق بالتصويت، فصوّت البعض للمبدأ في حين تحفظ البعض الآخر على هذا الإجراء وفق قوله.

وأشار في تعليق على تصويت النهضة بـ"ضدّ" والنداء بـ "مع"، إلى أن النهضة رأت في التصويت على تشكيل لجنة للتحقيق في شبهة فساد هيئة الحقيقة والكرامة استهدافا لبن سدرين ولمسار العدالة الانتقالية في حين أن النداء هو صاحب المقترح ، مشيرا إلى أن هناك نوع من الوجاهة في آراء الطرفين على حدّ تعبيره.

وسقط مقترح تكوين لجنة تحقيق في شبهات فساد طالت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة، سهام بن سدرين، على الرغم من تصويت 82 نائبا ب"نعم" مقابل تصويت 80 نائبا بـ"لا"، واحتفاظ نائبين فقط بصوتيهما.

وأوضح، عبد الفتاح مورو، نائب رئيس مجلس نواب الشعب، الذي ترأس الجلسة العامة بالبرلمان مساء أمس الثلاثاء، أن الفصل 97 من النظام الداخلي ينص على أن اللجان تكون بأغلبية الحضور، وبالتالي لم يتحقق هذا الشرط القانوني لتكوين اللجنة نظرا إلى تسجيل الحضور ب163 نائبا فقط، مما يستوجب تصويت 83 نائبا لصالح تكوين لجنة التحقيق.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات

الأكثر قراءة