رمياً بالرصاص : كيم جونغ- أون يعدم 5 موظفين بوزارة الاقتصاد


12 سبتمبر 2020 - 08:58 دقيقة

تقارير من كوريا الشمالية أشارت أمس إلى أن دكتاتورها، كيم جونغ- أون، أمر بإعدام 5 موظفين بوزارة الاقتصاد، بعد أن وصل إليه خبر سلسلة انتقادات وجهوها لسياساته أثناء حضورهم لحفل عشاء، ومنها تحدثهم علناً عن الأزمات الاقتصادية وإلقاء المسؤولية على النظام، وفقا لما ذكره موقع Daily NK المتربص من كوريا الجنوبية بأخبار جارتها الشمالية اللدود.

في خبره ذكر الموقع الكوري والإنجليزي اللغة، أن الإعدام تم في 30 يوليو الماضي، وتم الكشف عنه الخميس فقط، وأن من نفذه هم مسؤولون بالحزب الحاكم، ممن وصلت إليهم تفاصيل محادثات الخمسة "فتم استدعاؤهم إلى اجتماع، وفيه اعتقلهم عناصر من الشرطة السرية" بحسب ما نشر الموقع باللغة الكورية، وقرأته "العربية.نت" مترجما في موقع صحيفة "ديلي اكسبريس" البريطانية اليوم.

وكان الخمسة يحضرون حفل عشاء "حين ناقشوا علانية الركود الاقتصادي في الدولة، وضرورة الحاجة إلى الإصلاح الصناعي مع استمرارها بإنتاج القليل من السلع الاستهلاكية لمواطنيها". كما تحدثوا أيضا "عن حاجتها للتعاون الأجنبي من أجل التغلب على العقوبات التجارية التي تلوح في الأفق"، فتم إبلاغ رؤسائهم بوزارة الاقتصاد، وكذلك كيم جونغ- أون نفسه" وبعدها تم استدعاؤهم إلى اجتماع قبل اعتقالهم وإجبارهم على الاعتراف وإعدامهم، في وقت تم نقل أفراد عائلاتهم إلى معسكر جماعي للاعتقال

المفاتيح: 
إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد