سامي الطاهري : الإعلام في خطر..

20 أكتوبر 2020 - 13:27 دقيقة

اعتبر الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل سامي الطاهري، خلال حضوره في التحرك الاحتجاجي الذي نقّذه عدد من الصحفيين التونسيين امام البرلمان رفضا لتعديل المرسوم 116، أن الإعلام التونسي في خطر منذ سنة 2012 وما يعرف باعتصام التلفزة آنذاك وتنصيب الموالين للترويكا على راس المؤسسات الاعلامية على غرار 'ملحمة دار الصباح'.
وأضاف الطاهري في تصريح اذاعي أن الاعلام سيبقى دائما في خطر طالما لازالت هناك أطراف سياسية متطرفة وضد الحريات ممثلة في البرلمان وتسعى لجعل الإعلام آداة للتموقع والسلطة.
وأكد الطاهري على وجود محاولات لخنق المؤسسات الاعلامية عبر إضعاف الوضع الاجتماعي للصحفيين و'تركهم تحت رحمة لوبيات المال الفاسد والأحزاب السياسية'.

رفضت المحكمة الابتدائية بتونس القضية الاستعجالية المرفوعة من قبل رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي في طلب إبطال الجلسة العامة ليوم 20 أكتوبر 2020 في النقطة المتعلقة بعرض مقترح القانون المتعلّق بتنقيح المرسوم عدد 116 لسنة 2011.
وللإشارة فقد احتج اليوم الثلاثاء 20 اكتوبر عدد من الصحفيين أمام مجلس المستشارين وذلك رفضا لمبادرة ائتلاف الكرامة لتعديل المرسوم 116.
ورفع المحتجون شعارات رافضة لتنقيح المرسوم 116 ومنددة بتدخل السياسي في قطاع الاعلام
يسقط مرسوم 116 ، يا مشيشي يا مشيشي وتنقيح ما يمشيشي، لا لا فيق من النوم طيح طيح المرسوم.
لا نهضة لا ائتلاف هز يديكم على الاعلام..
وكانت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين دعت
جميع الصحفيين إلى للحضور اليوم الثلاثاء بكثافة بمجلس نواب الشعب للتصدي لمشروع تنقيح المرسوم 116، معنلة استعدادها لخوض كل التحركات النضالية بما فيها الاضراب العام دفاعا على حرية الاعلام.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات