سرت تحتفل بالانتصار على تنظيم داعش الإرهابي

07 ديسمبر 2017 - 10:41 دقيقة

احتفلت مدينة سرت بالذكرى الأولى لتحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي بمشاركة قوة تأمين في جزيرة دوران الزعفران، وهو المكان الذي كان يصلب فيه التنظيم ضحاياه وقتل العديد من شباب المدينة.

ورفعت خلال الاحتفال الأعلام الوطنية وأطلقت الألعاب النارية ابتهاجا بطرد عناصر التنظيم المنهار من المدينة والسيطرة الكاملة على المدينة في مثل هذا اليوم من العام الماضي ويعتبر هذا أعظم علامة انتصار على التنظيم الإرهابي وعلى طموحاته الفاسدة في ليبيا.
وتجمع أهالي مدينة سرت والقوة العسكرية رافعين رايات الاستقلال، وأطلقوا الألعاب النارية وسط فرحة وابتهاج الأهالي.

وكانت قوات البنيان المرصوص أعلنت في الخامس من ديسمبر من العام الماضي انتهاء معركة سرت وتحرير كامل المدينة من فلول تنظيم داعش الإجرامي.

وجاء تحرير المدينة بعد 8 أشهر من انطلاق عملية تحرير سرت، التي أطلقتها قوات البنيان المرصوص، قتل خلالها أكثر من 600 من منتسبيها وأصيب 3 آلاف آخرون، عقب حصار شديد.

يذكر أن المعركة الأخيرة لمسلحي داعش كانت في حي الجيزة البحرية، التي قتل خلالها 22 مسلحًا واستسلم 12 آخرون، ونجحت سلسلة الانتصارات التي تحققت ضد تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا في تقويض أركان التنظيم، ولكنها التحذيرات تتصاعد من إمكانية عودة هذا التنظيم الإجرامي في حال استمرار الفوضى، وهو ما يفرض ضرورة مواصلة استهدافه والقضاء على عناصره المنتشرة في البلاد.

ومع تواصل ضرب التنظيمات المسلحة في ليبيا، استهدف سلاح الجو المصري مسلحين حاولوا التسلل عبر الحدود الغربية من ليبيا ودمر سيارات محملة بالأسلحة.

وأفادت وزارة الدفاع المصرية بأن “القوات الجوية تمكنت بالتنسيق مع إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع من استهداف وتدمير 10 سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر قبل تهريبها إلى داخل البلاد عبر الحدود الغربية، مشيرة إلى أن هذه العملية تمت بعد الحصول على معلومات استخبارية أفادت بمحاولة عدد من عربات الدفع الرباعي اختراق خط الحدود الدولية.”

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات