سفير تركيا: عدم جدية تونس في استقبال المستثمرين الأتراك دفعهم لاختيار وجهات أخرى


15 يوليو 2019 - 13:03 دقيقة

أكد سفير تركيا بتونس عمر فاروق دوغان “أهمية التعاون بين البلدين في مختلف الأصعدة وخاصة على الصعيدين الاقتصادي والتبادل التجاري والثقافي”.

وقال دوغان على هامش ندوة صحفية التأمت بمناسبة مرور 3 سنوات على محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا “السنوات الثلاث التي تقلّدت خلالها منصب السفير سعيت الى تعزيز التعاون الاقتصادي بين تونس وتركيا… وقد استفادت تركيا أكثر من التبادل الاقتصادي مع تونس”، مضيفا “وسبب عجز الميزان التجاري لتونس في التبادل التجاري مع تركيا هو عدم جدية الجهات التونسية في التعاطي مع مسألة استقبال المستثمرين الأتراك”، حسب ما نقلت عنه إذاعة “شمس أف أم” اليوم الإثنين 15 جويلية 2019.

وتحدّث السفير عن “فرص استثمار حقيقية كانت متاحة لتونس في عدّة مجالات منها الصناعة والسياحة”، ملاحظا أن الحكومة التونسية لم تتعاط ايجابيا مع هذه الفرص وأنها لم تقدم حتى التفسيرات اللازمة لرفضها، معتبرا أن ذلك “دفع برجال الأعمال الأتراك إلى اختيار وجهات أخرى مثل مصر والجزائر وبولونيا”.

ولفت دوغان إلى أن “الجانب التركي منفتح ويسعى إلى تحقيق تعاون اقتصادي حقيقي تستفيد منه تونس وتركيا”، مبرزا أنه تمّ في هذا الاطار إحداث المنتدى التركي التونسي الافريقي والمنتدى التونسي العربي في اسطنبول لتشجيع المستثمرين الأتراك على بعث مشاريع في تونس.

وأعلن أنه تمّ خلال الأسبوع الماضي توجيه دعم مالي لتونس قال إنّه يتمثل في 200 مليون دولار كمساعدة في المجال الأمني و100 مليون دولار لتمويل المشاريع، حسب نفس المصدر.

إقرأ المزيد من المقالات في: