سمير الوافي:" شوّهتوها وهددتم حياتها وحرّضتم عليها وأهملتموها.. واليوم تبكونها ؟"


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

28 يناير 2020 - 13:10 دقيقة

توفيّت أمس، الناشطة في المجتمع المدني والمدوّنة والأستاذة الجامعية لينا بن مهني بعد معاناة مع مرض القصور الكلوي.

ونشر الإعلامي بقناة التاسعة سمير الوافي تدوينة على صفحته الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي :

"كل الكلمات الجميلة قيلت في رثاء الراحلة لينا بن مهنى رحمها الله…الجميع بكوها وكتبوا حزنهم عليها وادعوا صداقتها…إذن من كان يشتمها ويوجعها وينال من شرفها وعرضها !؟…من كان لا يكتفي بمخالفتها الرأي بل يهددها ويحقد عليها !؟…من الذين كانت الداخلية تحمي لينا منهم بعد أن تزايدت التهديدات والتحريض ضدها في الفايسبوك وغيره…!!؟.

حتى الدولة التي قررت اليوم تنظيم جنازة رسمية لها تليق بنضالها…لم تبادر بعلاجها في الخارج ولم تساعد عائلتها في ذلك عندما كانت تصارع المرض…!!

مرة أخرى يجب أن نتعلم أن وردة واحدة في يد الإنسان العزيز وهو حي…أفضل وأهم من آلاف باقات الورود على قبره…رحم الله لينا…!".

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة