صفقة نايمار تغضب ميركل


08 سبتمبر 2017 - 22:10 دقيقة

حثت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم على فرض المزيد من الضوابط في سوق الانتقالات من أجل الحد من الإنفاق الخيالي على لاعبي كرة القدم، لاسيما خلال الصيف الحالي الذي شهد انتقال البرازيلي نيمار مقابل 222 مليون يورو.

وشددت ميركل على تعديل القواعد الخاصة بانتقالات اللاعبين لضمان توازن أكبر و"إلا سيكون هناك تهديد بأن ترتفع قيمة صفقات الانتقال أكثر من ذلك".

وفي ظل التدفق المالي الهائل الناجم عن عائدات النقل التلفزيوني لاسيما في انكلترا، أنفقت الأندية الأوروبية أموالا طائلة في سوق الانتقالات هذا الصيف، على رأسها باريس سان جرمان الفرنسي الذي فك ارتباط نيمار ببرشلونة الإسباني مقابل مبلغ قياسي بلغ 222 مليون يورو، كما تعاقد مع مهاجم موناكو كيليان مبابي على سبيل الإعارة مع خيار شرائه في نهاية الموسم مقابل 180 مليون يورو.

يشار أن الاتحاد الأوروبي فتح الجمعة الماضي تحقيقا رسميا بحق سان جرمان للاشتباه بمخالفته قاعدة اللعب المالي النظيف، مشيرا إلى أن التحقيق سيركز على التزام النادي بالتوازن المالي، لاسيما في ضوء نشاطه الأخير في الانتقالات".

وأقر الاتحاد الأوروبي قواعد اللعب المالي النظيف للمرة الأولى عام 2010 بقرار من رئيسه آنذاك الفرنسي ميشال بلاتيني، في محاولة لمواجهة الديون المتزايدة لأندية كرة القدم الأوروبية. وبين العامين 2013 و2015، كان يتوجب على الأندية أن تحقق خسائر لا تتجاوز 45 مليون يورو. وانخفض هذا المبلغ إلى 30 مليونا في الأعوام الثلاثة اللاحقة، أي حتى 2018.

ويستثنى من هذا السقف كل ما تنفقه الأندية في مجال الاستثمار في الملاعب، مراكز التدريب، تنمية المواهب الشابة وكرة القدم النسائية، نظرا الى رغبة الـ"يويفا" في تعزيز هذه المجالات.

وكالات

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات