طبيبة أسنان تجسّد الثقافة الجزائرية بالخشب و الزجاج


24 فبراير 2017 - 13:22 دقيقة

كشفت الجزائرية نسمة شمس، سرّ تخليها عن ممارسة تخصصها في طب جراحة الأسنان، واقتحام عالم الفن والإبداع وذلك بسبب تعلقها بالألوان والديكور، وأصبحت بعد ثلاثة سنوات من إبحارها في هذا العالم

مصممة تحف الديكور بامتياز، وتمكّنت من تسويق منتجاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدا من خلال صفحتها عبر "فيسبوك" والتي تعتبرها محلها التجاري الثاني.

وقالت السيدة نسمة شمس، في حديثها مع "المغرب اليوم" إنها اقتحمت عالم تصميم قطع الديكور، منذ ثلاث سنوات تقريبا، ولم تخضع إلى أي تدريب في هذا المجال، ولقد عملت على تطوير موهبتها التي اكتشفتها صدفة، عندما

التحقت رفقة صديقتها بدرس خاص بتعليم تقنيات الرسم على الزجاج، وقررت بعدها الشروع في تزيين بعض القطع الفنية، فبدايتها كانت بالرسم على الزجاج ثم انتقلت إلى الفخار وبعدها تخصصت في الرسم على الخشب وتزيينه، والذي يعتبر من أقدم الفنون الجميلة في التاريخ، وقد بدأ به الإنسان منذ العصور القديمة، وهو من الفنون الحرفية التي يتحول الخشب من خلالها إلى نماذج جميلة نابضة بالحياة بواسطة أصابع مبدعة.

وأوضحت نسمة شمس، أنه بعد الممارسة وسنوات من العمل، بدأت تتقن عملها بطريقة مميزة، وحتى أنها لم تعد تستغرق وقتا طويلا في تصميم تحفها، وبسبب التميز فيها زاد الإقبال عليها من طرف السيدات الجزائريات اللواتي أصبحن يبدين اهتماما كبيرا بالمصنوعات التراثية كما أن أسعارها مقبولة وتناسب مختلف شرائح المجتمع.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات