عارفة عبد الرسول لمنتقدي صورتها بـ''المايوه'': سيبوني أدخل النار

28 سبتمبر 2020 - 11:21 دقيقة

ردت الفنانة المصرية عارفة عبد الرسول أخيرا على الضجة المثارة بسبب نشرها صورة لها بالمايوه، وطلبت من كل منتقديها أن يوفروا النصائح لأنفسهم، والا يتدخلوا في حياتها الخاصة، مؤكدة أن معايرتها بسنها الكبير غير لائقة، وقالت إنها أول من يحافظ على مكانتها وارتدت مايوه يناسب عمرها.

وأضافت عارفة خلال مداخلة هاتفية لبرنامج حضرة المواطن، أنها لا زالت ترى الصورة عادية، ولم تحذفها، ولم تغضب من التعليقات، ولكنها أبدت دهشتها من التعليقات التي ذكرت إنها ترتدي بكيني رغم أن الصورة لم تظهر إلا وجهها.

وتابعت من خلال تسجيل صوتي لبرنامج et بالعربى: أنا إسكندرانية وطول عمرنا بنلبس مايوه وبننزل البحر وعارفين البحر يعني مايوه وبننتقد الناس اللي بتيجي إسكندرية وبتنزل البحر ببنطلون أو جلابية، والمايوه جزء من حياتنا.

تابعت قائلة: أنا استغربت من الناس اللي بتهاجم الصورة والصورة مفيش فيها حاجة وده مايوه له شورت وجيبه ولا قطعة واحدة ولا قطعتين ولا بوركيني ومغطي المناطق كلها، وربنا يهدي الناس كلها وكل اللي عوزاه من الناس كل واحد يبص في ورقته، ماحدش له دعوة بالتاني يعني إنت مالك، لما كلكم هتدخلوا الجنة مين هيدخل النار، سيبوني أنا أدخل النار.

يذكر أن عارفة نشرت الصورة المثيرة للجدل عبر حسابها بموقع الفيس بوك وعلقت عليها قائلة: لقيت الطبطبة، وتلقت تعليقات قاسية تحذرها من دخول جهنم بسبب ارتداء ملابس غير محتشمة، بينما أبدى البعض الآخر صدمته من الصورة، خاصة وان عارفة تقدم دوما دور الأم الطيبة في أعمالها الفنية، ولم تظهر طوال مسيرتها الفنية بمشهد خادش للحياء ولا تم تصويرها سابقا بملابس غير لائقة.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات