عبد الرؤوف العيّادي يعود من جديد.. الطاهر بن حسين كان يتعامل مع المخابرات الفرنسية

16 مارس 2017 - 17:19 دقيقة

في اطلالة جديدة عاد السياسي عبد الرؤوف العيادي يتصريح مثير للجدل وقد اختار هذه المرة أن يوجه سهامه إلى مؤسس حزب طريق المستقبل.

وقال العيادي في تصريح لموقع النهار نيوز "المدعو الطاهر بن حسين ليس له التكوين ولا المعرفة السياسية اللتان تسمحان له بالخوض في مثل هكذا مواضيع.اما ثروته التي صرح انها في حدود 20 مليارا فهي متاتية من خلال عمله كمترجم استخباراتي للاجهزة الفرنسية حيث ساعد في ترجمة الوثائق الفنية “fiches technique” لمبيعات الاسلحة الفرنسية للعراق خلال الثمانينات من القرن الماضي فمهمة كهذه لا تعطى الا لشخص يحظى بثقة الاستخبارات الفرنسية -علما وان عملية البيع تعتبر سرا لدى فرنسا- فكان من الاجدر ان تختار العميل الجيد والمطيع لتستامنه على مثل هذه المهمات."

واضاف العيادي "أنّ الرجل كان في اتصال مباشر مع احد زبائنه المدعو (م ن) شهر (ح) اصيل بلدة (ج) في اطار صفقة ابرمها نظام المخلوع معه وذلك باعادة فتح قناة الحوار و توجيه سهامها نحو محاربة الاسلام, وفي هذا الاطار استدل الاستاذ العيادي بالتسجيل الذي جمع الاستاذ احمد نجيب الشابي بالطاهر بنحسين على قناته و الذي وصفه بالحاقد على الاسلام" .

وفي السياق نفسه اكد العيادي ان الطاهر بن حسين لعب دورا خطيرا اثناء فترة حكم الترويكا بان عمل جاهدا على بث الفتنة بين اطياف المجتمع التونسي من خلال شاشة تلفازه والتي حرض من خلالها على "الانقلاب" على المسار الديمقراطي و مؤسسات الدولة .

وقد نشر الطاهر بن حسين هذه التصريحات على صفحته وكتب "نشرت هذا لأنه أضحكني"

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات