على خلفية احتجاجات الحسيمة ..محمد السـادس يعاقب وزيرين

26 يونيو 2017 - 13:08 دقيقة

أعرب العاهل المغربي محمد السادس خلال ترأسه مجلسا وزاريا داخل القصر الملكي في الدار البيضاء عن استيائه وقلقه لعدم تنفيذ المشاريع التنموية في الحسيمة شمالي المغرب في وقتها المحدد.

وجاء في بلاغ ملكي رسمي تلاه الناطق باسم القصر الملكي البارحة أن الملك أصدر تعليماته لوزيري الداخلية والمالية من أجل "قيام كل من المفتشية العامة للإدارة الترابية في وزارة الداخلية والمفتشية العامة للمالية، بالأبحاث والتحريات اللازمة بشأن عدم تنفيذ المشاريع المبرمجة، وتحديد المسؤوليات، وأعلي تقرير بهذا الشأن، في أقرب الآجال".

وشدد العاهل المغربي حسب البلاغ، على "ضرورة ترك تسييس المشاريع الاجتماعية والتنموية التي يتم إنجازها، أو استغلالها لأغراض ضيقة".

وتابع البلاغ أنّ الملك قرّر أيضا "عدم الترخيص للوزراء المعنيين بالاستفادة من العطلة السنوية" من أجل دفعهم إلى "السرعة والاهتمام بمتابعة سير أعمال المشاريع المذكورة".

هذا ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف شمالي المغرب تظاهرات منذ مصرع بائع سَـمَك سحقا في شاحنة نفايات نهاية أكتوبر 2016.

واتخذت التظاهرات في منطقة الريف مع الوقت طابعا اجتماعيا وسياسيا للمطالبة بالتنمية في المنطقة التي يعتبر سكّانها أنها مهمشة.

وتسعى الحكومة المغربية إلى احتواء الاستياء، واتخذت إجراءات متعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، وأرسلت وفودا وزارية في الأشهر الستة الأخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات

الأكثر قراءة