علي زرمديني: ما قام به حزب التحرير جرم في حق المؤسسة العسكرية


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

12 مايو 2017 - 16:40 دقيقة

اعتبر الخبير الأمني علي زرمديني أن بيان حزب التحرير الذي اصدره امس ودعا فيه الجيش الوطني إلى رفض تطبيق دعوة رئيس الجمهورية بحماية مواقع الانتاج الوطنية بيانا خطيرا. ورأى الزرمديني في تصريح خص به موقع "الجريدة" أن ضعف القرار السياسي هو الذي أعطى فرصة لمثل هذا الحزب للتحرك ومواصلة هذه الممارسات وبث مثل هذا الخطاب وتجرءه على المؤسستين العسكرية والأمنية.

واشار محدثنا إلى أن التعليمات التي صدرت بحماية المؤسسات الحيوية هي تعليمات صادرة عن القائد الأعلي للقوات المسلحة بمقتضى الدستور وقد نوقشت ودرست من كل جوانبها في إطار المجلس الوطني للأمن القومي ولا يحق لاي أحد أن يصدر تعليمات عدا من يشرف عليها.

واستدرك الخبير الأمني علي الزرمديني قائلا "من حق أي طرف أن ينتقد وينقد اي إجراء" إلا ان اسداء التعليمات العسكرية لا يكون إلا من داخلها فالمؤسسة لا تخضع لاي ان كان وهي تسير وفقا لتسلسل هرمي قانوني وبالتالي فإن مخالفة هذه التعليمات يعتبر جرما في حق المؤسسة الأمنية او العسكرية.

وتطرق الزرمديني إلى تلميح بيان حزب التحرير إلى كون الجيش سيحمي "مؤسسات استعمارية" معتبرا ان في ذلك تجني مفضوح ولا وطني على مؤسسات ارتبطت بالوطن ولا ولاء لها إلا للوطن وهي فداء له.

وختم أن "التمدد والمواصلة التي يعتمدها هذا الحزب وكل من يدعو إلى مثله ما كان ليتواصل لولا غياب الاجراءات والقرارات القانونية التي توقفه عند حده.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة