عماد بن حليمة: "الناس فدّت من الاحزاب..وهذه مطالب اعتصام الرحيل 2"


01 يونيو 2020 - 12:05 دقيقة

أعلن المحامي والناشط السياسي عماد بن حليمة بأنّه سيتمّ اليوم الإثنين غرّة جوان 2020، افتتاح ''إعتصام الرّحيل'' أمام مجلس نواب الشعب لتحقيق مجموعة من المطالب.
وقال في برنامج ''يوم سعيد'' مع حاتم بن عمارة اليوم الإثنين على الإذاعة الوطنيّة، أنّه تمّ توجيه دعوات ''لمن يهمّه الحضور'' في افتتاح الإعتصام مشيرا إلى التقيّد بالإجراءات الوقائية للحجر الصحي الموجّه من تباعد جسدي وارتداء الكمامات.
وأضاف بن حليمة أنّ بعد الإفتتاح سيمرّ إلى مرحلة تعليق الإعتصام إلى حين إنهاء العمل بالحجر الصحّي الموجّه، وأنّه اختار القيام بهذا الإعتصام في غرّة جوان نظرا لرمزية هذا التاريخ ''نحتفلوا بذكرى 65 لعيد النصر عودة الزعيم بورقيبة في عرّة جوان 55'' وواصل قائلا ''اليوم نحتفلوا كذلك بالذكرى 61 لوضع أوّلأ دستور تونسي بعد الإستقلال دستور غرّة جوان 1959.. 1 جوان 2013 هو كذلك عنوان انتصار المجتمع المدني على القوى الرجعيّة وإسقاط الدستور الذي أراد وضعه أعضاء المجلس التأسيسي دستور غرّة جوان 2013''.
''النّاس فدّت من الأحزاب..اليوم عندك تقريبا 217 حزب لكنّ الوضعيّة لم تتغيّر وزادت سوءا'' وأنّ الأحزاب خذلت المواطنين بوعودها الزائفة ''وآخرها قلب تونس الذي صوّت له''.
وتتمثل مطالب هذا الإعتصام في أربع نقاط منها ثلاث أساسيّة متعلّقة باستكمال مرحلة التأسيس ، واعتبر أنّ تونس لا دستور لها بل لها وثيقة مقايضات ''أعطيني ونعطيك'' موضّحا أنّ النقطة الأولى تتمثّل في المطالبة بالمحكمة الدستوريّة، ثانيا دعم التمثيليّة الشعبيّة ودعم سيادة الشعب بمراجعة القانون الإنتخابي، ثالثا تنظيم السلطة التنفيذية لإيجاد توازن بين صلاحيات رئيس الجمهوريّة ورئيس الحكومة، ورابعا هي التحرّكات المشبوهة لرئيس البرلمان راشد الغنوشي في علاقة بالملف الليبي مؤكّدا أنّه ضدّ حلّ البرلمان.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات