"غرابيب سود" .. دراما عربية تكشف النقاب عن مجندات داعش

17 مايو 2017 - 12:53 دقيقة

غرابيب سود هو عمل درامي اجتماعي سياسي سيبث على قناة MBC خلال شهر رمضان 2017.

العمل إخراج كل من حسام الرنتيسي، حسين شوكت، عادل أديب و يشارك مجموعة من الممثلين العرب فنجد راشد الشمراني من السعودية، سيد رجب من مصر، محمد الأحمد من سوريا، عزيز خيون من العراق، دينا من مصر، منى شداد من الكويت، مروة محمد من السعودية، أسيل عمران من السعودية، مرام البلوشي من الكويت، سارة محمد من الكويت، فاطمة ناصر من تونس، سمرعلام من مصر، يعقوب الفرحان من السعودية، محمود بو شهري من الكويت، عيسى ذياب من الكويت، شادي الصفدي من سوريا، أيمن مبروك من تونس، علي السعد من السعودية، ديما الجندي من سوريا، جو طراد من لبنان، روزينة اللادقاني من سوريا، رامز الأمير من مصر، ليزا دبس من لبنان، ربى الحلبي من سوريا

ويستمدّ المسلسل حبكته الدرامية المركّبة والمتصاعدة من "الحالة الداعشية" وتفاصيلها المستمدة من أرض الواقع، والتي روتها شخصيات حقيقية عايشت حيثيات الواقع الأليم، إن جاز التعبير، فيتطرّق إلى الوسائل التي يستخدمها التنظيم الإرهابي "داعش" للتواصل مع الشبان والشابات في المجتمعات العربية والغربية، والأساليب التي ينتهجها في الولوج إلى عقولهم عبر نقاط ضعفهم النفسية والاجتماعية والسلوكية وغيرها.

كما يفضح العمل جرائم التنظيم المنحرفة والدموية وطرقه الوحشية في القمع والإجرام والتعامل مع أفراد التنظيم أنفسهم من جهة، والمنتسبين الجدد وخصوصاً الأطفال والنساء من جهة أخرى، مسلّطاً الضوء على بنيته التنظيمة، وتسلسل الهرم القيادي.

ومن خلال فضح الإرهاب وتعرية غاياته، والتركيز على التفاعلات المريضة والمنحرفة لقادته ومنتسبيه، يرسّخ العمل قيم التربية المدنية والعلم والوعي والحرية الفكرية الراقية والحضارية والمتوافقة مع تعاليم الإسلام الحقيقية والمنسجمة مع العادات والتقاليد في مجتمعاتنا العربية.

يكشف هذا العمل النقاب عن الممارسات التي ينتهجها التنظيم في إغواء المنتسبين والمنتسبات له، تارةً تحت ذريعة الدين، وطوراً عبر استثارة الغرائز والأحقاد والعصبيات، فيتعرّف المشاهد على عمليات غسل الأدمغة، و كيف يتم تطويع بعض النصوص الدينية وتحريفها وإخراجها عن سياقها الموضوعي بما يتناسب مع غايات التنظيم الإرهابي السياسية التوسعية والدموية، ومصالح قادته الشخصية والفئوية في كثيرٍ من الأحيان.

في جانب آخر يزيح المسلسل القناع عن طرق استغلال الذرائع نفسها لامتهان المرأة وزجّها فيما يسمّى بـ "جهاد النكاح"، فيما يرمى بالشبان والفتية، بل وحتى الأطفال إلى الموت، تحت مظلة فتاوى يتم تفصيلها على قياس قادة التنظيم وخدمةً لأهدافهم.

يسلّط العمل بشكلٍ مكثّف الضوء على النساء الملتحقات بالتنظيم، وذلك عبر عدّة نماذج يعرض لها. فمنهن الباحثات عن المال والفارّات من حياةٍ يائسة نتيجة ظروفهن المالية والاجتماعية القاهرة. ومنهن اللواتي تدفعهن حالاتهن النفسية والاجتماعية إلى الرغبة في خوض تجارب ومغامرات سرعان ما يُصدمن بحقيقتها المرّة. وغيرهنّ ممن خضعن لعمليات غسيل أدمغة مُمنهَج عبر وسائل متعدّدة ومتنوّعة منها شبكات التواصل الاجتماعي .

و في غفلة من كل مشاهد الإجرام والعنف والإرهاب، نجد في العمل مجموعة من الحكايات مفعمة بمشاعر الحب و الغيرة والزواج والطلاق والحمل وغيرها من القضايا الإنسانية والاجتماعية ذات الأبعاد الدرامية المؤثرة.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة