فرنسا تقر بممارسة 'التعذيب' خلال حرب الجزائر

14 سبتمبر 2018 - 11:16 دقيقة

أقر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن بلاده مارست التعذيب خلال سنوات الحرب في الجزائر، التي امتدت من عام 1952 إلى العام 1963.
وأشار ماكرون الى أن فرنسا أنشأت خلال حرب الجزائر (1954-1962) "نظاما" استخدم فيه "التعذيب".

ووعد ماكرون كذلك بـ"فتح الأرشيف المتعلق بقضايا اختفاء مدنيين وعسكريين من فرنسيين وجزائريين" خلال الحرب التي لا تزال أحد الملفات الأكثر إثارة للجدل في تاريخ فرنسا الحديث.

وجاء في بيان الإليزيه أن ماكرون «يعترف باسم الجمهورية الفرنسية بأن موريس أودان الشيوعي المؤيد لاستقلال الجزائر الذي فـُقد أثره بعد اعتقاله عام 1957 عذب وأجهز عليه، أو أنه عذب حتى الموت على أيدي عسكريين ألقوا عليه القبض في منزله». ويذهب ماكرون أبعد من ذلك لأنه يعترف أيضاً بأن حالة أودان ليست حادثاً معزولاً، لأن التعذيب تحول إلى «نهج» عبر قانون أقره البرلمان عام 1956، وأوكل للحكومة «كامل الصلاحيات» لإعادة فرض النظام والقانون في الجزائر.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات