فيروس كورونا: لماذا رفض طالب إفريقي العودة من الصين إلى بلده؟


19 فبراير 2020 - 10:21 دقيقة

عندما أصيب كيم سينوا بافيل داريل، وهو طالب من الكاميرون، يعيش حالياً في مدينة جينغتشو الصينية، بفيروس كورونا، لم تراوده نية مغادرة الصين إلى بلده، حتى وإن كان ذلك ممكناً.

ومن مكان إقامته في السكن الجامعي حيث يقبع في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً،يقول سينوا: "بغض النظر عما يحدث هنا، فأنا لا أريد أن أنقل المرض إلى إفريقيا".

كان سينوا (21 عاماً)، يعاني من ارتفاع درجة حرارته والسعال الجاف وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.

وعندما مرض سينوا، تذكر ما مرَّ به عندما أصيب بالملاريا في صغره في الكاميرون، وكان يخشى الأسوأ.

ويقول: "عندما ذهبت إلى المستشفى لأول مرة، كنت أفكر في موتي وكيف سيحدث ذلك".

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات