فيلم "آخر واحد فينا" سيمثل تونس في الدورة 90 لجوائز الأوسكار

27 سبتمبر 2017 - 16:08 دقيقة

تم اختيار شريط "آخر واحد فينا" لعلاء الدين سليم لتمثيل تونس في الدورة 90 لجوائز الأوسكار التي سيقام حفلها السنوي في 4 مارس 2018 بولاية لوس أنجلس الأمريكية وفق ما أعلنه المركز الوطني للسينما والصورة، في بلاغ صادر يوم الأربعاء.

وقررت اللجنة التي تضم المديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة شيراز العتيري، والكاتب العام للمركز يوسف لشخم، والمخرجين النوري بوزيد وجيلاني السعدي ومصلح كريم والسينمائية سلمى بكار والمنتج عماد مرزوق والناقد السينمائي خميس الخياطي، ترشيح الفيلم التونسي "آخر واحد فينا" (إنتاج 2016) لجائزة أفضل فيلم أجنبي، نظرا لاستجابته لجميع المعايير المذكورة في لائحة المشاركة المنصوص عليها من قبل أكاديمية الأوسكار، وفق نص البلاغ.

"آخر واحد فينا" هو شريط روائي طويل يدوم 95 دقيقة، بطولة الممثلين فتحي العكاري وجوهر السوداني، وتجندت لإنتاجه أربع شركات إنتاج سينمائي هي "اكزيت للإنتاج" و"انسايد للإنتاج" و"ماد بوكس" و"خدمات فيديو للإنتاج".

ويروي هذا الفيلم الذي يعالج ظاهرة الهجرة غير الشرعية، قصة شاب من جنوب الصحراء الإفريقية يقرر عبور الضفة الجنوبية للمتوسط نحو الضفة الشمالية، لكنه يتيه في مكان مجهول، ليخوض رحلة استكشافية يواجه فيها مواقف لم يكن ينتظرها.

شريط "آخر واحد فينا" توّج بجائزتين في الدورة 73 لمهرجان موسترا السينمائي بالبندقية (31 أوت - 10 سبتمبر 2016)، وهما جائزة "أسد المستقبل" التي تسند لأفضل أول عمل سينمائي في كل الأقسام، وجائزة أفضل مساهمة تقنية ضمن الأسبوع الدولي للنقد. كما فاز هذا الشريط في الدورة 27 لأيام قرطاج السينمائية (28 أكتوبر - 5 نوفمبر 2016)، بجائزة التانيت الذهبي في مسابقة العمل الأول (الطاهر شريعة) وجائزة الاتحاد العام التونسي للشغل لأحسن مصور في فيلم تونسي، وقد آلت لأمين المسعدي.

وتجدر الإشارة إلى أن الإعلان الرسمي عن الأفلام الخمس التي ستترشح نهائيا في مسابقة أفضل فيلم أجنبي والتي كان قد تحصّل عليها في الدورة السابقة (89) الشريط الإيراني بعنوان "البائع" للمخرج أصغر فرهادي، سيتمّ في غضون شهر جانفي 2018.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات