في ختام جلسة طارئة لمجلس الأمن حول عفرين السورية .. فرنسا تدعو إلى "ضبط النفس"

23 يناير 2018 - 15:13 دقيقة

أنهى مجلس الأمن الدولي الاثنين جلسة عقدها للبحث في الهجوم التركي على المقاتلين الأكراد في عفرين السورية، من دون أن يصدر إدانة أو إعلانا مشتركا.

وفي ختام جلسة مشاورات عاجلة عقدت بطلب من باريس، عبّر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر عن "قلق عميق حيال الوضع في شمال سوريا وسط التصعيد المستمر".

وتحدث دولاتر عن "الوضع الإنساني المأساوي الناجم عن عمليات النظام السوري وحلفائه" خاصة في إدلب والغوطة الشرقية.

غير أن دولاتر بقي حذرا جدا فيما يتعلق بعفرين حيث بدأ الجيش التركي السبت هجوما بريا وجويا ضد مليشيات كردية تابعة لوحدات حماية الشعب.

وكرر السفير الفرنسي تصريح وزير خارجية بلاده جان إيف لودريان الذي دعا الأحد السلطات التركية إلى "ضبط النفس".
وقال دولاتر إن هذه الدعوة كانت محل "إجماع واسع" بين البلدان الحاضرة في جلسة مجلس الأمن.

كما أكد دولاتر أن "الأولوية" هي لـ"وحدة الحلفاء في الحرب ضد داعش"، في إشارة منه إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، مشيرا إلى أن عفرين لا تشكل "سوى أحد عناصر" الأزمة في سوريا.

وكالات

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات