في ذكرى وفاته الـ 11: ماذا تعرف عنه وماذا بقي من سيرة ملك البوب مايكل جاكسون


25 يونيو 2020 - 14:28 دقيقة

في مثل هذا اليوم من سنة 2009 توفي أسطورة عالم الموسيقى الملقب بملك البوب مايكل جاكسون
ففي الخامس والعشرين من شهر جوان 2009 أذاعت وسائل الإعلام خبر وفاة المغني مايكل جاكسون إثر جرعة زائدة من دواء بروبوفول المنوّم.
وبعد انتشار خبر وفاته لدى الملايين من محبيه بدأت محطات الراديو والقنوات التلفزيونية ببث أغانيه طوال الوقت، مما جعلها من جديد تتصدر قوائم الأغنيات الأكثر مبيعاً وسماعاً في العديد من الدول.

ولد مايكل جوزف جاكسون عام 1958 لعائلة أفريقية أمريكية من الطبقة العاملة في مدينة غاري بولاية إنديانا، وبدأ مشواره الغنائي في الخامسة من العمر مع إخوانه الأربعة في فرقة جاكسون 5، والتي تركها عام 1971 لبدء مسيرته المنفردة. إلا أن اسمه بدأ بالسطوع في بداية الثمانينات، بعد صدور عدد من ألبوماته الموسيقية وتصوير بعض من أغنياته بطريقة الفيديو كليب، مما حوله إلى شخصية مهيمنة في مجال موسيقى البوب.
ووصل جاكسون إلى قمة هرم الموسيقى في الثمانينات، بعد أبتكاره لعدد من التقنيات والرقصات المستخدمة في موسيقى البوب، والتي تبناها عدد كبير من الفنانين آنذاك. إضافة إلى ذلك ساعدت شهرته الواسعة، وخصوصاً لدى الأوساط الشابة، على تثبيت عدد من القنوات التلفزيونية المتخصصة في الموسيقى مثل قناة MTV. وامتد أثر مايكل جاكسون الموسيقي ليشمل أنماط موسيقية أخرى مثل الهيب هوب، والراب، والآر أن بي وحتى الروك. ودخل جاكسون موسوعة غينيس للأرقام القياسية بألبومه الموسيقي Thriller، والذي يعتبر أكثر الأعمال الموسيقية مبيعاً في التاريخ، إذ سجل مبيعات تقدر بـ110 مليون نسخة

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد