قال انه داعشي..لحظات من الرعب في السطو المسلّح على فرع بنكي بالمنار ..التفاصيل

11 يوليو 2018 - 20:18 دقيقة

تعرض فرع الشركة التونسية للبنك، الكائن بأحد المراكز التجارية بمنطقة المنار 2، شهد عملية إقتحام من قبل شخص مسلح في حدود الساعة 11 و30 دق من صباح اليوم، وسط حالة من الفزع انتابت حرفاء البنك وأعوانه.
 وتحدث موظفو البنك عن لحظات رعب عاشوها، وقالت موظفة في تصريح لموزاييك،أنهم عاشوا
 ''لحظات من الرعب بعد رؤية مسدس مشهور في وجوههم حيث كان الشخص يلبس قميصا ازرقا ويحمل كيسا أحمر ونصف وجهه مغطى بضمادات طبية، يطلب منهم الانصياع لأوامره وعدم إصدار أي صوت أو التحرك''.
 وأضافت ''كنا نعمل بصفة عادية ككل يوم ليدخل حريف يحمل قبّعة (مظلة) كأي غيرة من الحرفاء ويتقدّم من زميلتي ويطلب منها إفراغ الخزنة في كيس أحمر ووضع مسدس في جانبها ويطلب من البقية (حرفاء وموظفين) التوجه إلى ركن من أركان البنك والجلوس أرضا دون إصدار أي صوت وهو ما تم فعلا ليتمكن من الحصول على المال ووضعه في كيس بلاستيكي أحمر اللون ومغادرة المكان، وقالت  ''صدمتنا كانت أكبر بعد ادعاء المسلح بأنّه داعشي وتابع للإرهابي أبو بكر البغدادي وأنّ عناصر إرهابية أخرى في انتظاره خارجا ''.

 موظف بالبنك: هددنا بتفجير إرهابي خارج البنك

 كما تحدث موظف يعمل بالفرع البنكي ، وقال إن الشخص (أربعيني الملامح) كان يتصرف بطريقة عادية ولم تبد عليه أي علامات للخوف أو الارتباك خاصة وأنّ نصف وجهه كان مكشوفا''.
 وتابع ''تجمدّنا في مكاننا بعد أن قال لنا حرفيا بعد وضعنا في ركن ''إذا صدر منكم أي شيء أو حركة سنقوم بتفجير إرهابي خارجا ولم يترك لنا أي مجال للتحرك أو طلب المساعدة '' ليقوم بعدها بأخذ ما يقارب 60 ألف دينار ويغادر البنك ''.  

 حريفة: أشهر مسدّسا في وجهي

 وافادت حريفة بأنها  لم تكن تنتظر أن تعيش لحظات من ''فيلم هوليودي'' وهي على بعد أسبوعين فقط من الولادة.. '' كنت أهم لدخول البنك لكنّني وجدت الأبواب مغلقة فاستغربت ذلك اعتبارا لأنّ الفرع عادة ما يغلق على الساعة الواحدة ونصف بعد الزوال 

 وأضافت '' راودني شعور غريب واستربت في الأمر خاصة بعد محاولة إحدى الموظفات لفت نظري إلى وجود شيء ما غريب يحدث داخل البنك، قبل أن يقوم شخص يلبس قميصا أزرقا ويحمل كيسا بلاستكيا أحمر اللون، بفتح الباب ليقول لي ''تفضلي ''، ليتبيّن بعدها أنّه مسلّح ويسرع نحو سيارة سوداء دون لوحة منجمية مركونة في مكان يمنع فيه التوقّف لتعم الفوضى فجأة داخل البنك وسط صراخ العاملين والحرفاء.
 وقالت ''لحظتها فهمت ما يحدث وحاولت منعه من الهروب ووقفت أمام السيارة وطلب مساعدة السيارات المارة من أمام البنك لكنه أشهر المسدّس في وجهي لأصدم بالموقف فما كان لزوجي الذي يرافقني إلاّ أن يطرحني أرضا ويقوم بسحبي خوفا من إطلاق المسلح النار نقلا عن موزاييك.

وذكرت الشركة التونسية للبنك، أن قيمة المبلغ المالي الذي تمت سرقته، خلال عملية سطو مسلح من قبل العنصر الإجرامي الذي نفذ صباح اليوم الإربعاء 11  على فرعها بالمنار 2 ، هو في حدود 60 ألف دينار.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات