كان مبرمجا اليوم: إلغاء حوار صحفي مع الشاهد وهذه الأسباب

20 مارس 2017 - 09:03 دقيقة

نشر الاعلامي سفيان بن فرحات، تدوينة على صفحته الخاصة على الفايسبوك كشف فيها  أسباب إلغاء الحوار الصحفي الذي كان مبرمجا اليوم الاثنين 20 مارس 2017، مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد.
وفي ما يلي نص التدوينة:

"إلغاء الاستجواب مع السيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة،

بطلب من السيد يوسف الشاهد، رئيس الحكومة، منذ حوالي الشهرين، تم الاتفاق على إجراء استجواب له صبيحة الاثنين 20 مارس 2017 في إذاعة Radiomed بقصر الحكومة بالقصبة، في المكتب السابق للرئيس الحبيب بورقيبة. اتصل بي عديد المرات السيد مفدي المسدي، المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة، وانتقلت بعد ظهر يوم الجمعة 17 مارس لقصر الحكومة بالقصبة للقيام بالمعاينات الميدانية (إضاءة وصوت ومكان الاستجواب، مكتب الرئيس الحبيب بورقيبة الذي قمت بتصويره...) repérage، والتقيت بالسيد يوسف الشاهد بمكتبه حوالي ثلاثة ارباع الساعة، وتحادثنا في عديد المواضيع، واتفقنا على إجراء الاستجواب صبيحة 20 مارس 2017، على الساعة السابعة والنصف، دون الخوض البتة في محتوى الاستجواب. وتنقل فريق تقني من إذاعة Radiomed يوم السبت لقصر الحكومة للقيام بالترتيبات الفنية اللازمة بمعيّة السيد مفدي المسدي.

اليوم الأحد 19 مارس اتصل بي السيد مفدي المسدي، صباحا، لتأكيد القيام بالاستجواب غدا، ثم اتصل بي مرة أخرى بعد الظهر، طالبا مني إرجاء الاستجواب ليوم الأربعاء، باعتبار ان سيادة رئيس الجمهورية سيدلي باستجواب للقناة الوطنية الاولى مساء يوم 20 مارس.

رفضت هذا المقترح وقررت، على ضوء هذه المستجدات، إلغاء الاستجواب في حال عدم القيام به غدا. الظاهر أن السيد يوسف الشاهد خضع لضغوطات تحول دون الإدلاء باستجواب يوم 20 مارس، "يوم رئيس الجمهورية" كما قال لي مستشار رئيس الحكومة".


الأكثر قراءة