''كوريا الشمالية تهدد أميركا بالحرب.. والسبب ''طفل سمين


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

30 مارس 2017 - 09:35 دقيقة

تهجم عضو مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور الأميركي، جون ماكين، على زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، الأسبوع الماضي، ووصفه بـ "طفل سمين ومجنون"، ما أثار ثائرة بيونغ يانغ ودفعها إلى حد تهديد واشنطن بالحرب رداً على إهانة زعيمها.

وجاءت تصريحات ماكين خلال مناقشة ما يجب فعله مع زعيم كوريا الشمالية عقب التجارب الصاروخية الباليستية الأخيرة و التهديدات المتكررة التي وجهها ضد الولايات المتحدة.

وقال سيناتور أريزونا في تصريحات إعلامية لشبكة MSNBC إن "الصين هي الوحيدة التي تستطيع السيطرة على كيم جونغ أون، هذا الطفل المجنون والسمين الذي يحكم كوريا الشمالية. فهي تستطيع شل اقتصاد كوريا الشمالية خلال أسبوع".

ولم تبتلع كوريا الشمالية إهانة زعيمها، فجاء الرد عبر وكالة أنبائها، وهي وكالة حكومية تتحدث باسم بيونغ يانغ، والتي اعتبرت، بحسب بيان من وزارة الخارجية في كوريا الشمالية، الثلاثاء، تصريحات ماكين "إساءة إلى كرامة" زعيم البلاد، وقالت إنها " تجسد أشنع عداء ضد كوريا الشمالية".

وجاء في البيان: "ما واتتهم الجرأة أن يلفظوا به في إساءة لكرامة القائد الأعلى لكوريا الشمالية هو تعبير عن أشنع عداء ضد إيديولوجية البلاد ونظامها الاجتماعي وشعبها، وإثارة خطيرة تكاد تقترب من إعلان حرب على البلاد، مؤكداً أن "الجيش والشعب يعتبر كرامة القائد الأعلى بمثابة حياته وروحه".

وحذرت خارجية كوريا الشمالية، الولايات المتحدة، من "قدرتها على الرد إزاء أي أعمال عدائية ".

كما أوضح البيان أن الإثارة التي تحدث بها أشخاص مثل ماكين "تعادل إعلان حرب ضد كوريا الشمالية، وأن البلاد ستتخذ خطوات لمواجهتها"، متابعاً في لهجة شديدة: "هم سيعانون بمرارة التبعات الكارثية من جراء طيش ألسنتهم المهملة، وعندها سيكون أي أسف متأخر للغاية".

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة