لإطلاق سراح زميلين استوليا على أقراص مخدرة: الإطار الطبي بمستشفى المهدية في إضراب


29 مايو 2020 - 13:19 دقيقة

نفّذت اليوم الجمعة 29 ماي 2020 الإطارات الطبية وشبه الطبية بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر بالمهدية اضرابا عاما تلته مسيرة إلى مقر المحكمة للمطالبة بإطلاق سراح زميلين لهم تمّ ايقافهما والتحقيق معهما يوم أمس بتهمة استهلاك المورفين والاتجار به.

وقال أحد المحتجين في تسجل صوتي بثته الإذاعة الوطنية “سيتواصل الإضراب يوميا الى أنّ يطلقوا سراح زملائنا… لا نريد التدخل لا في سير التحقيق ولا نشكك في القضاء ولكن من المفروض حتى ان أحيل زميلانا على البحث أن يتمّ ذلك وهما في حالة سراح… موش معقول يهزوهم من مقر العمل ويبقون في زنزانة من أجل أخطاء وهميّة” حسب تعبيره مضيفا ” نعتبر هذا القرار جائرا وسندافع عن حق زميلينا لاطلاق سراحهما وتعويضهما عن الضرر المادي والمعنوي الذي لحق بهما .. نشتغل في الخطر وليس لدينا أدنى وسائل الحماية”.

من جهته قال محتجّ ثان “لسنا ضد القضاء فالقضاء يأخذ مجراه لكننا ضد التعسّف على زميلينا وأخذهما من مقر عملهما من مركز الانعاش (البلوك) والانسان في البلوك يكون بين حياة أو موت واليوم الوضعية صعبة ومن الممكن ان ينسى الباب مفتوحا … مدير مؤسسة يعلم عن زملائه لتقديمهم للقضاء نحن مع القضاء لكننا مع حرية زملينا اللذين ليسا كناطرية أو هاربين من العدالة”.

وكان مدير عام المستشفى الجامعي الطاهر صفر بالمهدية قد تقدّم يوم أول أمس الاربعاء 27 ماي الجاري بشكاية للنيابة العمومية مفادها أنّ 3 إطارات شبه طبيّة استولت على كمية من الأقراص المخدرة.

وقد تم فتح تحقيق من اجل استيلاء موظف عمومي على منقولات وضعت تحت يده بمقتضى وظيفته ومن اجل الاتجار في المواد المخدرة في غير الأحوال المسموح بها قانونا. وكلف قاضي التحقيق الشرطة العدلية بالتعمق في البحث وتم التنسيق مع التفقدية الطبية لإجراء جرد للتثبت من حجم النقص في مادة المورفين وتم حجز أقراص من المادة المذكورة لدى الموقوفين الى جانب حجز قرص ليزري من كاميرا المراقبة يوثق عملية الاستيلاء ولا يزال البحث جاريا في هذه الحادثة.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات