لليوم الثاني.. احتجاجات و"شلل مروري " يضرب العراق


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

21 يناير 2020 - 14:10 دقيقة

استمر محتجون، الثلاثاء، بقطع طرق وشوارع وجسور حيوية في 9 من أصل 18 محافظة عراقية، للضغط على النخبة السياسية الحاكمة للإسراع بتكليف مرشح مستقل لتشكيل حكومة.
ويعيش العراق فراغا دستوريا منذ انتهاء المهلة أمام رئيس البلاد لتكليف مرشح بتشكيل الحكومة، في 16 ديسمبر/ كانون الأول 2019؛ جراء خلافات عميقة بين القوى السياسية.
ومنذ الإثنين، وهو نهاية المهلة التي حددها المحتجين قبل التصعيد، ترك المتظاهرون ساحات الاحتجاج والاعتصام، وتوجهوا لغلق الطرق الرئيسية بين المحافظات والبلدات والمدن، وإغلاق الشوارع الرئيسية والجسور؛ ما أدى إلى شل حركة المرور بأجزاء واسعة وسط وجنوبي العراق.

ويشمل إغلاق الطرق، في الوقت الحالي، 9 محافظات هي بغداد وبابل وكربلاء والنجف وميسان والمثنى والديوانية وذي قار والبصرة، وعمدوا إلى حرق الإطارات لقطع الطرق و التخفي بدخانها.
ويأتي هذا التصعيد استجابة لنشطاء ذي قار (جنوب)؛ حيث أمهلوا الحكومة أسبوعا (انتهى الإثنين) لتنفيذ مطالبهم.
ويطالب المحتجون، منذ ديسمبر/كانون الأول 2019، بتكليف شخصية مستقلة نزيهة لتشكيل حكومة من مختصين غير حزبيين تمهيدا لانتخابات مبكرة، ومحاسبة قتلة المحتجين، ورحيل ومحاسبة كل النخب السياسية الحاكمة منذ 2003، المتهمة بـ"الفساد وهدر الأموال العامة".
وفي محافظة كربلاء، أفاد ناشط مدني، في حديث للأناضول، بأن المتظاهرين أغلقوا مداخل وشوارع رئيسة بالمحافظة، إضافة إلى جسر الضريبة وسط مدينة كربلاء، عاصمة المحافظة.
وفي محافظة ذي قار، أفاد مراسل الأناضول بأن المتظاهرين واصلوا لليوم الثاني قطع الطريق السريع المار بالمحافظة والمؤدي إلى تقاطع البطحاء.
وفي محافظة البصرة (جنوب)، ذكر شهود لمراسل الأناضول أن المتظاهرين أغلقوا عددا من الطرق الرئيسة، فضلا عن شوارع فرعية مؤدية إلى ميدان "فلكة البحرية"، حيث مقر الاعتصام المركزي.
وأضاف أن المحتجين أغلقوا الطرق المؤدية إلى مينائي "أم قصر" و"خور الزبير"، فيما حدثت صدامات بينهم وبين قوات الأمن وسط مدينة البصرة، مركز المحافظة.
وبالتزامن مع التصعيد من قبل المحتجين، انتشرت قوات من مكافحة الشغب والشرطة والجيش بكثافة في مدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد، وشهدت مناطق واسعة فيها مواجهات وكر وفر.
والإثنين، قتل 4 متظاهرين و2 من الأمن في صدامات بين الجانبين استخدمت خلالها الأخيرة الرصاص الحي وقنابل الغاز، وفق مصادر طبية للأناضول.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة