ماجدولين الشارني: مشاركة 42 الف شاب ..والمؤتمر يختلف عن الحوار مع الشاب في العهد السابق

17 ديسمبر 2016 - 12:32 دقيقة

أشرفت ماجدولين الشارني وزيرة شؤون الشباب والرياضة اليوم السبت 17 ديسمبر 2016 على ورشة عمل مع الشباب ممثلي الأحزاب السياسية حول الحوار المجتمعي حول قضايا الشباب وشؤونه وذلك في اطار الاستعداد للمؤتمر الوطني للشباب يومي 27و28ديسمبر2016 .

وأعلنت الشارني في لقاء إعلامي أن الحوار المجتمعي حول قضايا الشباب شمل 42 ألف شاب من مختلف الفئات العمرية خلال 1250 منبر حواري محلي في المقاهي والمعاهد والسجون .. بهدف إعادة الثقة بين الشباب ومؤسسات الدولة باعتبار أن الشباب اليوم أصبح فاقدا للأمل ولم يعد يثق في وعود مؤسسات الدولة وهناك عزوف كبير للشباب على مشاريع الدولة.

وأوضحت ّأن لقاء اليوم هو المرحلة الثانية لتشريك شباب الاحزاب وشباب الهيئات والبرلمان والجمعيات والمنظمات في الحوار المجتمعي حول مختلف القضايا التي تشمل الهجرة والانتحار والصحة والتشغيل والتنمية...

وأكدت الوزيرة أن المؤتمر الوطني للحوار يختلف عن "سنة الحوار مع الشباب" في العهد السابق والذي كان يقوم على نظام التعبئة وتجميع الشباب في حين أن هذا المؤتمر يقوم على التنقل والذهاب إلى جميع الفئات العمرية من الشباب وتشريكهم في الحوار والاستماع لمشاغلهم ومقترحاتهم وأن اكثر المحاور التي تفاعل معها الشاب من خلال المنابر الحوارية في جميع الجهات هو محور التنمية في علاقتها بالتشغيل والتعليم ..

وأضافت أن الشباب طالب بمأسسة الحوار ليكون بصفة دورية وشعارات المؤتمر تم اعتمادها من مقترحاتهم وهي " مستقبل بلادنا في ايدينا شبابنا ..نقدموا ببلادنا" و أنّ معظم الشبّاب رفضوا في البداية المشاركة في معظم المنابر المحلية التي وجّهت للشباب وقاطعوها ثم ارتفعت نسبة المشاركة بتأكدهم بمضمون الحوار وأهدافه.

وتم خلال اللقاء الخاص بشباب الاحزاب السياسية اليوم عرض نتائج الحوارات المحلية والاستبيان المنجز في هذا الاطار.

إقرأ المزيد من المقالات في: 




إعلانات