ماكرون يحمل تركيا "المسؤولية التاريخية والإجرامية" في ليبيا


30 يونيو 2020 - 10:50 دقيقة

شن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، هجوما جديدا شديد اللهجة على تركيا، بسبب سياستها في ليبيا.
وشدد ماكرون، أثناء مؤتمر صحفي عقده في مدينة مسيبرغ الألمانية أمس الاثنين، مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، على أن تركيا تتحمل "مسؤولية تاريخية وإجرامية" في النزاع الليبي.
وقال: "نحتاج في هذه المرحلة إلى توضيح لا غنى عنه للسياسة التركية في ليبيا، والتي هي مرفوضة بالنسبة لنا".
ووصف الرئيس الفرنسي تركيا بأنها "أول طرف خارجي يتدخل في ليبيا"، متهما أنقرة بعدم الوفاء بأي من الالتزامات المترتبة عليها في مؤتمر برلين، وبزيادة وجودها العسكري في ليبيا و" استيراد مجددا وبشكل كبير مسلحين إسلاميين متشددين من سوريا" وإرسالهم إلى ليبيا.
واستطرد قائلا: "إنها المسؤولية التاريخية والإجرامية لتركيا التي تدعي أنها عضو في حلف شمال الاطلسي. في أي حال إنها تتحمل (هذه المسؤولية".
وأما بخصوص موقف فرنسا تجاه ليبيا، فأعرب ماكرون عن رغبته في "وضع حد لفكرة خاطئة" بأن حكومة باريس تدعم "الجيش الوطني الليبي" بقيادة خليفة حفتر، مشددا على أن "فرنسا تسعى بالأحرى إلى إيجاد حل سلمي مستدام" في ليبيا.
وتصاعد التوتر القائم أصلا بين أنقرة وباريس بشكل ملموس في الشهور الماضية على خلفية النزاع الليبي، حيث تقدم أنقرة دعما عسكريا إلى حكومة الوفاق المتمخضة عن اتفاق الصخيرات والتي تتخذ من العاصمة طرابلس مقرا لها، وفق روسيا اليوم.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد