محسن مرزوق: أقترح بناء سجن جديد لإيواء الارهابيين العائدين


26 ديسمبر 2016 - 17:36 دقيقة

قال أمين عام حركة مشروع تونس محسن مرزوق أن كل من حمل السلاح وحارب تحت راية تنظيم ارهابي من المفروض أن تسقط عنه الجنسية.

وأضاف في تصريح خص به موقع "الجريدة" أن من عاد من بؤر التوتر يجب القبض عليهم ومحاكمتهم ووضعهم في السجون لأنهم يمثلون خطرا على أمن البلاد.

ودعا مرزوق الحكومة والأغلبية الحاكمة وكل الكتل والأحزاب إلى المبادرة بإيجاد صيغ قانونية للتعامل مع هذا الموضوع وأضاف أنه عوض البحث عن قوانين للتعامل معهم يمكن تغيير القوانين الحالية لمواءمتها مع الواقع الموجود.

وذكّر مرزوق بتصريح وزير الداخلية حول عودة قرابة 800 ارهابي داعيا لمعاملتهم معاملة المجرمين طبقا لتعريف قانون الارهاب حول الذين حاربوا في تنظيمات ارهابية خارج الوطن.

واستدرك قائلا أن قانون الارهاب مازال غير قادر على الالمام بخطورة الارهاب في تونس وعودة الارهابيين من بؤر التوتر.

واشار محدثنا إلى فشل بعض الاجراءات الغير زجرية التي مورست في السابق مثل التعامل مع مجموعة سليمان الذين عادوا إلى حمل السلاح ومقاتلة الشعب التونسي.

وحول نجاعة حل سجنهم قال مرزوق أنه بالتوازي مع سجن العائدين يجب العمل على تفريغ السجون من مرتكبي "السرقات الصغيرة" ومستهلكي "الزطلة" واعدادها لاستقبال هؤلاء الارهابيين.

واقترح مرزوق بناء سجن جديد لوضعهم داخله وذلك عبر تبرع الموطنين الذين سيهبون لمساعدة الدولة في هذا المسعى حسب رأيه.

إقرأ المزيد من المقالات في: