مخاوف اسرائيلية من ضغوط أميركية محتملة على نتنياهو بعد زيارة ترامب


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

15 مايو 2017 - 22:38 دقيقة

يستعد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لمواجهة ضغوط أميركية شديدة بعد زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لإسرائيل الأسبوع القادم، وستتركز الضغوطات حول العملية السياسية وعقد المفاوضات الثنائية.

ونقل تطبيق "360" الإسرائيلي عن مصادر له، أن التقديرات في مكتب رئيس الحكومة تشير إلى توتر قد يعصف بالعلاقات الأميركية الإسرائيلية في أعقاب الزيارة، خاصة أن توجهات ترامب غير واضحة حتى الآن.

وبحسب المصادر، بدأ التوتر يخيم على العلاقات في أعقاب زيارة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لواشنطن مطلع الشهر الحالي، واستقباله في البيت الأبيض بحفاوة ورسمية كما لو كان رئيس دولة، على الرغم من أن الولايات المتحدة لا تعترف بالدولة الفلسطينية.

وذكرت المصادر أن نتنياهو ومقربيه يدرسون عدة طرق لكبح الضغوطات الأميركية، منها اللجوء للكونغرس كما فعل في فترة أوباما، واللجوء للرأي العام الأميركي في حال شعر أنه لا يستطيع إقناع الرئيس ترامب. ولا يمكن البدء بهذه الخطوات حاليًا لأن "نوايا ترامب ليست واضحة حتى الأن".

ووصل السفير الأميركي الجديد، ديفيد فريدمان، إلى إسرائيل اليوم الاثنين، ويأمل المقربون من نتنياهو أن يوضح السفير نوايا ترامب وخططه لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات