مستجدات قضية ذبح طفل الـ13 سنة بقبلي

22 فبراير 2017 - 08:40 دقيقة

قال الناطق الرسمي بإسم المحكمة الإبتدائية بقبلي وكيل الجمهورية جمال باتيتة أن العثور على جثة طفل مذبوحا في منطقة فوار ، يعود إلى قيام مواطن بأعلام و حدات الأمن الوطني أن إبن شقيقه من مواليد 1997 وهو أصم حاول الإنتحار شنقا لولا تدخل أفراد عائلته.

و اوضح في تصريح لصحيفة " المغرب " اليوم ،الأربعاء 22 فيفري 2017، أن وحدات الأمن تحولت على عين المكان قصد معرفة أسباب و دواعي إقدام الشاب المذكور على الإنتحار ، إلا أنه أكد لهم أنه لم يـتحمل رؤية إبن عمه ، وهو طفل لم يتجاوز عمره 13 سنة يُذبح على يد مجموعة من الأفراد .

وتعهد قاضي التحقيق الثاني بالمحكمة الإبتدائية بقبلي بملف القضية ، و أعطى إنابة عدلية لوحدات الأمن بالفوار لمواصلة التحريات و الأبحاث ، مشيرا إلى أنه تمّ سماع بعض الأطراف .

ومن المنتظر أن يتم سماع الشخص الاصم بحضور مترجم بالإشارات محلف ومحايد، وأنه إلى حدّ الآن لم يتم إيقاف أي شخص في القضية ، مبينا إن التحريات ستشمل كل من تحوم حوله الشبهة و كافة أفراد العائلة بمن فيهم الشاب الأصم .

كما لم يتم تصنيف القضية سواء كانت جريمة حق عام أو جريمة إرهابية أو جريمة إعتداء بالفاحشة ، مؤكدا أن ذلك يبقى رهين ما سيكشف عنه تقرير الطبيب الشرعي .

المفاتيح: 
إقرأ المزيد من المقالات في: