مستشار ترامب يلقى حكما بالسجن 40 شهراً والقاضية تعبر عن "الاشمئزاز" منه


21 فبراير 2020 - 09:41 دقيقة

عبرت قاضية أمريكية عن "اشمئزازها" من روجر ستون، المستشار السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهي تحكم عليه بالسحن أربعين شهرا.

وتمت إدانة روجر ستون، 67 عاماً، في نوفمبر الماضي، بسبع تهم بينها الكذب على الكونغرس، العرقلة وإغراء الشهود، وقالت القاضية إن ستون هددها، لكن ترامب قال إنه يجب تبرئة مستشاره السابق.

وستون هو سادس مساعد لترامب تتم إدانته بتهم تتصل بتحقيق أجرته وزارة العدل كشف عن محاولات روسية دعم ترامب في حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016 في مواجهة هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي.

وثبتت إدانة المستشار الرئاسي السابق بالكذب على لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي بشأن محاولاته الاتصال بموقع ويكيليكس، الذي نشر رسائل بريد الكتروني أضرت بحملة هيلاري كلينتون الانتخابية.

وخلص مسؤولو الاستخبارات الأمريكية إلى أن قراصنة روسيين هم الذين سرقوا هذه الرسائل الالكترونية.

وسوف يبقى ستون لمدة عامين تحت المتابعة بعد قضائه فترة السجن. وقد غرمته المحكمة أيضا مبلغ 20 ألف دولار كما يتعين عليه قضاء 250 ساعة في الخدمة المجتمعية.

ولا يتعين على ستون أيضا تسليم نفسه إلى السجن حتى يحكم القاضي في دعوى الاستئناف التي رفعها بها محاموه.

ويذكر أن الحكم الصادر بحق مستشار ترامب السابق جاء أقل من العقوبة التي طالب بها الادعاء وهي السجن من 7 إلى 9 سنوات.

وقالت القاضية إيمي بيرمان جاكسون، في المحكمة التي ترأسها في واشنطن، الخميس إن ستون مارس "سلوك تهديد وترهيب" تجاهها.

وعبرت القاضية عن اعتقادها بأن ستون "كان يعرف بالضبط ما يفعل" حين نشر صورةً على مواقع التواصل الاجتماعي السنة الماضية لعلامة تصويب بجوار رأسها. وزعم ستون أنه كان يعتقد أن علامة التصويب ما هي إلا صليب عادي.

وقالت القاضية أيضا إن ستون " لم يُحاكم بسبب مساندته للرئيس، فقد حكوم لمشاركته في أعمال تستر لمصلحة الرئيس."

ودافع الرئيس الأمريكي عن ستون بعد صدور الحكم عليه، وأشار إلى أنه ليست هناك خطط آنية لإصدار قرار بالعفو عنه، غير أنه قال "في وقت ما، سوف اتخذ قرارا".

وللاشارة فقد عمل ستون، السياسي المخضرم، مع الجمهوريين منذ سبعينيات القرن الماضي، ولديه وشم بصورة ريتشارد نيكسون على ظهره.

وفي التسعينيات، كان ستون ناشطاً في جماعة ضغط لخدمة مصلحة أعمال ترامب في قطاع الكازينوهات. وفيما بعد ساعد في حملة ترامب الفاشلة لخوض سباق الانتخابات الرئاسية عام 2000.

بحسب وثائقي بثته شبكة نتفليكس بعنوان "Get Me Roger Stone"، أفادت تقارير بأن ستون، المخطط الاستراتيجي، شجع ترامب على خوض السباق الرئاسي مرة أخرى.

المفاتيح: 
إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات