مصطفى بن أحمد يدعو الحكومة لترجيح كفّة السلم الإجتماعي

18 يناير 2019 - 16:45 دقيقة

قال مصطفى بن أحمد رئيس كتلة الإئتلاف الوطني في مجلس نواب الشعب إنّ الإضراب العام في تونس أمس الخميس 17 جانفي 2019 الذي دعا إليه الإتحاد العام التونسي للشغل لا يعدّ عيبا أوجريمة وهو تعبير عن موقف وإرادة .

وإعتبر في المقابل أنّ عدم التوصّل إلى اتفاق يضعف البلاد بغضّ النظر عن الطرف الحاكم سواء كان يوسف الشاهد أو غيره.

كما إعتبر أنّ المفاوضات بين الحكومة واتحاد الشغل حقّقت تقدّما مهما وأنّه يمكن مواصلة التفاوض حول نقطتي الخلاف المتعلّقة بالتاريخ المرجعي للزيادة والإعتماد الضريبي على اعتبار أنّ الإتفاق على المسائل الأساسية أمر واقع.

ورأى أنّ ما يثير القلق في الأزمة بين الحكومة وإتحاد الشغل هو ما يحيط بالمفاوضات الجارية بين الطرفين من تشنج وصدام.

ودعا الحكومة إلى بذل مزيد من الجهد لتجاوز نقطتي الخلاف ، معتبرا أنّه يتعيّن على الحكومة ترجيح كفّة السلم الإجتماعي وأنّ إيجاد حلّ ترضوي أفضل من حرب، وفق تعبيره.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات