معلومات صادمة .. هلوسات النوم قد تصيب الجسم بالشلل

30 مارس 2018 - 20:01 دقيقة

يعاني بعض الناس من مشكلة الهلوسة المرتبطة بالنوم، وهي ظاهرة تستهدف الإدراك الحسي، سواء كان بصرياً أو سمعياً أو شمياً، ويخلط كثير من الناس بين الأوهام والأحلام والهلوسات.

نجد أنه في حين تحدث الأوهام أثناء اليقظة، فإن الهلوسة تأتي في طور النوم، سواء قبله أو أثناءه أو بعده بشكل مباشر، وفي كل الأحوال تظل ظاهرة ذات صلة بالنوم.

وهذا لا يعني أن هناك أنواعاً من الهلوسات بعيدة عن فترة النوم، غير أن الارتباط الأكبر للهلوسة وتفسيرها ظل متعلقاً بعالم المنام.

تعتبر الهلوسة أمراً شائعاً، لكن هلوسات النوم هي الأكثر شيوعاً، حيث إن حوالي 10 بالمئة من الناس تقريباً لا بد أنهم قد مروا بهذه التجربة ذات مرة على الأقل.

وتصنف الهلوسة إلى نوعين. الأولى تعرف باسم hypnogogia والثانية تعرف باسم hypnopompia وتحدث الأولى (الهلوسات الهيبوجينية) قبل النوم مباشرة وقد تكون مصحوبة بشلل النوم، وهي حالة يصعب فيها تحريك أطراف جسم الإنسان، لكن الإنسان يكون بكامل وعيه.

وغالباً ما يتسبب الشلل قبل النوم في الشعور بالخوف، أكثر من حالة الشلل أثناء النوم، الذي يكون غالباً جزءاً من الحلم ويصحبه صعوبة في التنفس مع ضيق في العضلات.

بالنسبة للنوع الثاني من الهلوسة hypnopompia فهي تحدث عند الاستيقاظ ويكون الشخص فيه بقايا النوم والأحلام، ويمكن أن تكون مصحوبة أيضاً بشلل النوم الذي يكون أكثر شيوعاً مع هذا النوع الثاني من الهلوسات.

ويخلط كثير من الناس بين شلل النوم كحقيقة وبين الأحلام حيث يعتبرون أن ما يحدث معهم جزء من حلم يشاهدونه.

يمكن للهلوسة أن تسبب الارتباك لأن الشخص لا يمكنه تمييز ما يراه في الهلوسات عن الواقع، حيث تبدو الخيالات التي يراها الإنسان كما لو أنها حقيقة في المخ.

وعلى النقيض من الحلم فإن الشخص ساعة يستيقظ يفهم على الفور أنه كان يحلم، في حين أنه مع الهلوسة قد يصعب الأمر أو لا يدرك مباشرة.

كما أن الأحلام قد تنسى فوراً بمجرد الاستيقاظ من النوم، لكن الهلوسات تبقى لفترة أطول، وقد تتسبب في حالة نفسية من الذعر أو الخوف لدى الإنسان.

والسبب أن الهلوسة قد تتضمن صوراً مرئية واضحة ومعقدة، قد تكون مشوهة أو لا معنى لها واقعياً، يصعب تلاشيها أثناء اليقظة ويعمل الفرد على استرجاعها بشكل لاإرادي.

يمكن أن تحدث الهلوسة المرتبطة بالنوم في ما يصل إلى 25 بالمئة من الناس، مقابل أقل من 5 بالمئة للهلوسة المرتبطة بعدم النوم.

وكلاهما أكثر شيوعاً لدى الشباب والمراهقين، ويبدو أن تكرار الهلوسة يتناقص مع تقدم العمر، كما أن الإناث أكثر عرضة للهلوسات من الذكور.

يربط المختصون بين الهلوسات المتكررة أثناء النوم والإفراط في الكحول وتعاطي المخدرات، أو قد تكون بسبب الأرق أو القلق أو الإجهاد أو عوامل أخرى.

كذلك فإن الناس الذين يعانون مما يعرف بالنوم القهري لديهم نسبة عالية من حدوث هلوسة النوم. وهؤلاء هم من لا يسيطرون على نومهم والنوم القهري: مرض عصبي مزمن يتمحور حول فقدان قدرة الدماغ على تنظيم دورات النوم والاستيقاظ بشكل طبيعي.

بالنسبة للهلوسة أثناء النوم فهي قد لا تحتاج إلى العلاج، لأنها غالباً لا تحدث بشكل متكرر ولا تؤثر على نوعية النوم، وهي قد تكون فقط علامة على الإجهاد النفسي في حال أن الشخص طبيعي.

لكن إذا كانت الهلوسة ناتجة عن استخدام الدواء أو المخدرات أو الكحول، فقد يُنصح بالامتناع عن استخدامها، وقد تحتاج إلى تغيير الأدوية إذا كانت ضرورية لعلاج مرض ما، حيث بعض الأدوية تتسبب بالهلوسة.

وفي حال أن الهلوسة اقترنت بالنوم النهاري بدرجة أوضح، أو كانت مصحوبة بحالات النعاس المفاجئ، أو كانت تسبب القلق والخوف، فإن ذلك الوضع يتطلب مراجعة الطبيب المختص لتحديد الأسباب.

تعتبر تقنيات الاسترخاء قبل النوم مفيدة للتخلص من الهلوسات، حتى دون استشارة الطبيب، حيث تعمل على تنظيم الدماغ وتهيئته للنوم الصافي.

وينصح كذلك بالبقاء خارج السرير قبل النوم في الليل، إلى أن يكون النعاس قد تملك الشخص تماماً، حيث لا يرقد مباشرة في انتظار النوم، ما يسبب له التوتر والقلق الذي قد تترتب عنه هلوسة في النوم أو قبله.

فالتفكير قبل النوم وأثناء انتظاره يجعل المرء يستدعي الكثير من القصص ومشاكل اليوم، ما يراكم ذلك ويعيد إنتاجه في شكل هلوسات.

وقد تبين في الدراسات أنه كلما كان عقل الشخص أكثر صفاء، قل عنده احتمال إصابته بالهلوسة أو حتى الحلم.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات

الأكثر قراءة