منع أستاذة من المراقبة في امتحان البكالوريا بسبب أحمر الشفاه..الحقيقة الكاملة


15 يوليو 2020 - 13:10 دقيقة

علق المدير الجهوي للتربية بالكاف، عادل المديوني على ما راج بخصوص منع أستاذ لزميلة له من مراقبة امتحان البكالوريا بسبب لباسها وأحمر الشفاه الذي تضعه.
وقال إنه قد تم فتح بحث إداري في هذا الموضوع، مضيفا في تصريح إذاعي أن مدير المعهد أخبره بأن الخلاف مردّه تعمّد الاستاذة المذكورة إحداث الهرج مع التلاميذ قبل توزيع الاختبارات، قبل أن يتدخّل زميلها ويدعوها إلى الانضباط.
وأكد المدير الجهوي للتربية أن الأستاذة لم تتقدم إلى حدّ اللحظة بأي شكاية في الغرض إلى مدير المؤسسة التربوية المعنية ولا المندوبية، مشيرا إلى أنه سيتم استدعاء كافة الأطراف والاستماع إلى أقوالهم.
وأثار طرد استاذة من مراقبة اختبار الباكالوريا في معهد الحبيب بورقيبة الدهماني بالكاف، في تونس، وذلك بعد أن رفض أحد زملاءها مزاولة عملية المراقبة الثنائية معها لإرتداءها هندام غير لائق ووضعها لأحمر الشفاه بلون غير محتشم، حسب قولها، الكثير من الجدل.
واستنكر نشطاء تونسيون طرد المدرسة بعد طلب زميلها في مراقبة الامتحان تعويضها بسبب مظهرها، معتبرين أن قرار إدارة المعهد مخالف للقانون الذي يضمن حرية اللباس.
وكتبت المدرسة التي تم طردها، مريم بوزيد، تدوينة على صفحتها تحدثت فيها عن ما حصل قائلة ”إثر نوبة غضبي الصباحية وتهديداتي للإدارة، كُشف لي الحجاب عن حقيقة ما حصل..“.
وأضافت مريم بوزيد في تدوينتها ”واقعيا صُدم المدرّس حين لاحظ أن المدرسة التي معه ترتدي هنداما غير لائق وتضع أحمر شفاه بلون غير محتشم فطلب من إدارتنا الفاضلة تغيير المدرّسة المراقبة.. ولضمان مرور اليوم بسلام، تمّ له مراده..لكني لم أستوعب حقيقة..“.
وتساءلت مريم بوزيد في تدوينتها ”هل هذا الكائن أستاذ حقا؟ هل الشيء الذي التقيته هذا الصباح تنطبق عليه مواصفات الأستاذ او صفات الإنسان أساسا؟ وهل إدارتنا الحكيمة اختارت أهون الشرّين أم أنها تصرفت معي بذات المرجعية المتخلفة لذاك الأستاذ؟ لكن هل نحن حقا نعيش في مجتمعات متخلفة لهذه الدرجة؟ كيف يُمكننا العيش في هذا الانحطاط أساسا؟ ”.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد