منع الدخول إلى جبال الشعانبي والسمامة والمغيلة والسلوم: وزارة الدفاع توضح

19 فبراير 2018 - 16:31 دقيقة

ذكرت وزارة الدفاع الوطني بأن أهم أسباب منع الدخول إلى جبال الشعانبي والسمامة والمغيلة والسلوم وإعلانها مناطق عمليات عسكرية مغلقة هو المحافظة على حياة وسلامة المواطنين من خطر الألغام التي تقوم العناصر الإرهابية بزرعها، مشيرة في بلاغ لها الاثنين إلى أن حوادث إصابة مواطنين جراء انفجارات ألغام قامت عناصر ارهابية بزرعها، قد تعددت في المدة الأخيرة.

وأضافت الوزارة، في ذات البلاغ، أن هذه المناطق تشهد بين الفينة والأخرى اشتباكات بمختلف أنواع الذخيرة الحية بين وحدات الجيش الوطني والإرهابيين المتحصنين بالمكان، مذكرة بأن جبال "عبد العظيم" و"الدولاب" و"خشم الكلب" و"طم صميدة" و"دريانة" و"تيوشة" و"بيرينو" و"لجرد" و"كسار القلال" و"ورغة" معلنة مناطق عمليات عسكرية، و"يتعين على كل شخص يتواجد داخلها الامتثال للأمر القاضي بالتوقف والإذعان للتفتيش كلما طلب منه ذلك من قبل أفراد الدوريات".

يذكر أن المستشفى الجهوي بالقصرين، استقبل مساء أمس الأحد، مواطنا أصيل منطقة " فج بوحسين" المحاذية للمنطقة العسكرية المغلقة بجبل الشعانبي بولاية القصرين، بعد إصابته على مستوى احدى رجليه جراء انفجار لغم أرضي بالجبل المذكور عندما كان بصدد رعي أغنامه، وفق مصدر طبي بهذا المستشفى.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات