من دمشق/مباركة البراهمي: النهضة متورطة في القتال في سوريا ..نقدم اعتذارنا للسوريين

20 مارس 2017 - 10:26 دقيقة

قالت عضو مجلس نواب الشعب مباركة البراهمي إنّ تونس إلى تورّطت في سوريا إلى حدّ ما من خلال "إرسال بعض سيئي النفوس للقتال هناك"، مطالبة الدولة التونسية بأن تسعى لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا ومعالجة ملف الإرهاب.
وشاركت البراهمي ضمن وفد نيابي تونسي يزور العاصمة السورية دمشق، قدّمت خلال حديث لها مع قناة الميادين الاعتذار من الشعب السوري قائلةً "نقدم دوماً اعتذارنا للسوريين.. التونسيون ليسوا هؤلاء المرتزقة الذين أرسلهم مرتزقة أيضاً".
ووجهت البراهمي تحية لشعب سوريا وجيشها وقيادتها "على ما أبدوه من صمود عالٍ رغم الهجمة الكبيرة، هجمة الأخ قبل العدو من أجل تركيع سوريا وإذلالها".
وأشارت البراهمي إلى أنّ الوفد النيابي التونسي القادم إلى دمشق يضم ممثلين عن الحزب الحاكم في تونس "نداء تونس" وعن كتلة الحرة والاتحاد الوطني الحر (المشارك في الحكومة) والجبهة الشعبية وأحد المستقلّين.
وأكّدت البراهمي أنّ هناك أطرافاً تونسية متورّطة في القتال في سوريا، أبرزها حزب النهضة، لا تريد عودة العلاقات الدبلوماسية بين تونس وسوريا.
وأضافت "هناك في حزب النهضة من ما زال يؤمن أن ما يحصل في سوريا هو ثورة... هؤلاء هم من طريق ونحن من طريق".
ولفتت البراهمي إلى أنّ الزيارة التي يقوم بها عدة نواب تونسيون إلى سوريا تأتي بمبادرة شخصية وليس حزبية، وتابعت "لا نستطيع أن نقول اليوم بأنّ حزب نداء تونس يريد عودة العلاقات مع سوريا".
وكان وفد من مجلس النواب التونسي قد غادر الأحد متوجّهاً إلى دمشق، في زيارة يلتقي خلالها مسؤولين سوريين، حيث يتم تناول التطورات السياسية والميدانية في سوريا والمنطقة.
ويتكوّن الوفد من 7 نواب هم عصام المطوسي وخميس قسيلة عن حزب "نداء تونس"، وعبد العزيز القطي (مستقل) ومباركة البراهمي ومنجي الحوي عن "حزب الجبهة الشعبية"، والصحبي بن فرج عن "كتلة الحرة" ونور الدين المرابطي عن "الوطني الحر".

إقرأ المزيد من المقالات في: 

الأكثر قراءة