نتائج مرتقبة لتجربة لقاح ضد فيروس كورونا وافقت عليه منظمة الصحة العالمية

10 أبريل 2020 - 10:42 دقيقة

قيم علماء الفيروسات خصائص الدواء المضاد للطفيليات، الذي افترض سابقا، أنه يفيد في مكافحة فيروس كورونا.

وأشار عالم الفيروسات البروفيسور ألكسندر تشيبورنوف، إلى أن حقيقة كبح نشاط هذا الفيروس في الخلايا المزروعة، ليس سوى مرحلة أولى من دراسة تأثيرة المضاد للفيروسات.

وقال تشيبورنوف، في حديث لصحيفة "آر بي كا" الروسية، "أولا يتحققون مما إذا كان له تاثير في الخلايا المزروعة، فإذا كان هذا التاثير موجودا يتحولون إلى اختباره على الحيوانات، وإذا اكتشف تأثيره الواضح هنا أيضا، عندها فقط يمكن أن يختبر على الإنسان. وفعلا حصل هذا الدواء على الموافقة باستخدامه، وهذه نقطة مهمة، لأن هذه النتائج أولية فقط، والطريق لا يزال طويلا".

ووفقا للدكتورة غالينا كوجيفنيكوفا، رئيسة قسم الأمراض المعدية بكلية الطب بالجامعة الروسية للصداقة، يمكن إجراء مثل هذه الاختبارات بنظام متسارع، لأن المسألة تخص دواء "Ivermectin" المعروف، الذي سبق أن وافقت عليه منظمة الصحة العالمية.

وقالت "يجري العمل أولا مع الخلايا، ومن ثم يختبر على المرضى. الحديث هنا عن أدوية معروفة ومستخدمة، وليس عن أدوية جديدة. لذلك يمكن إعطاؤها للإنسان دون إجراء اختبارات طويلة للتأكد من عدم خطورتها".
وتجدر الإشارة، إلى أنه في بداية شهر أبريل الجاري، نشر علماء أستراليون في مجلة Antiviral Research نتائج الاختبارات المخبرية التي اكتشفوا خلالها قدرة دواء "Ivermectin" على كبح نشاط فيروس SARS-CoV-2 في الخلايا المزروعة خلال يومين (48 ساعة) فقط.

إقرأ المزيد من المقالات في: