وزير الطاقة: تونس لن تفرط في أي من المؤسسات الطاقية العمومية

16 يوليو 2018 - 17:07 دقيقة

أكد وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة خالد قدور، اليوم الاثنين 16 جويلية 2018 ، أنّ تونس لن تفرط في أيّ من المؤسسات الطاقية العمومية رغم التوازنات المالية الصعبة التي تمر بها بسبب ارتفاع سعر البرميل من النفط الى 75 دولار مما رفع حجم دعم المحروقات الى 4 الاف مليون دينار.

وبين قدور ، خلال جلسة عمل انتظمت اليوم بمقر ولاية بنزرت ، أنّ "مسألة التفريط في المؤسسات الطاقية غير قابل للنقاش بالنسبة للدولة على غرار الشركة التونسية للكهرباء والغاز، والشركة الوطنية لتوزيع المحروقات، والشركة التونسية للاطارات المطاطية، والشركة التونسية للتكرير .

وأكّد الوزيرأن هذه المؤسسات تشكل ركائز تقيم عليها الدولة مختلف استراتيجياتها المستقبلية في المجال بعد ان كانت لعبت دورا وطنيا وتنمويا كبيرا في النهوض بالبلاد اقتصاديا واجتماعيا، مؤكدا انه رغم ان ارتفاع سعر الخام الى 75 دولار للبرميل الواحد مما رفع من حجم الدعم في المجال من 2400 مليون دينار الى 4000 مليون دينار موجه مناصفة للمحروقات والكهرباء الا ان الدولة لن تتخلى أبدا عن دورها الاجتماعي في رعاية الفئات الاجتماعية الهشة ".

وذكرقدور ، في هذا الصدد، بانه لم يتم الترفيع في سعر قارورة الغاز المنزلي وتم الإبقاء على تسعيرتها في حدود 7400 مليم وهي التي يبلغ سعرها المدعم 13400 مليم ".

و كشف قدرو أن تونس " اقرت استراتيجية هامة في مجال الطاقات المتجددة تعتمد على وضع الاليات القانونية المحفزة للاستثمار في المجال، ومشاركة القطاعين العمومي والخاص فيه بهدف انتاج ما يوازي 1860 ميغاواط

وثمن الوزير التعاون التونسي مع البلدان المغاربية وخصوصا مع الجزائر في مجال المحروقات والطاقة عموما حيث كشف ان الغاز الجزائري سيصل منطقة سيدي يوسف في غضون سبتمبر المقبل الى جانب تدعيم الربط بين البلدين في مجال الكهرباء .

يُذكر أنّ وزير الطاقة تولى تدشين المقر الجديد للشركة التونسية للكهرباء والغاز بالجهة والمنجز وفق مواصفات جد عصرية بقيمة مالية تناهز 2،5 مليون دينار واطلع على انجاز مشروع تونس بنزرت للغاز الطبيعي في محاوره الاربعة والبالغ اعتماداتها ما يزيد عن 165 مليون دينار .

كما أطلع بمقر" الشركة التونسية لصناعات التكرير" على مجمل مشاغل المؤسسة وأيضا على المشاريع والبرامج المنجزة والمبرمجة في مجال تحسين ادائها وضمان استمراريتها التنموية وتدعيم منظومة السلامة بها على غرار دراسة تاهيل وحدات الانتاج وتركيز معدات جديدة .

إقرأ المزيد من المقالات في: 




إعلانات