البنك المركزي: مؤشرات سلبية للنشاط الاقتصادي مع موفى سنة 2015



30 ديسمبر 2015 - 17:48 دقيقة

أشار تقرير صادر عن البنك المركزي التونسي حول الظرف الاقتصادي الوطني إلى حدود أواخر شهر نوفمبر 2015 إلى تراجع  النشاط في أهم القطاعات ولاسيما قطاعي الصناعة والخدمات.

وتواصل تقلص المؤشر العام للانتاج الصناعي بأكثر حدة خلال الأشهر التسعة الأولى بنسبة 1.7 بالمائة بسبب تدهور قطاع المناجم واستمرار انخفاض انتاج الطاقة

أما بالنسبة للخدمات فقد تواصل انكماش أهم مؤشرات السياحة خلال شهر نوفمبر 2015 وشهد قطاع النقل الجوي تقلصا في حركة المسافرين عبر المطارات في نفس الشهر.

في المقابل سجل التقرير تقلص عجز الميزان التجاري خلال الأشهر الـ11 الأولى من سنة 2015 تحت تأثير التحسن الهام للميزان الغذائي وسجلت المداخيل السياحية خلال نفس الفترة تراجعا حادا بـ33.8 بالمائة مقارنة بنفس الفترة خلال السنة الماضية.كما تراجعت مداخيل الشغل بـ 206٪ مقارنة بمستواها المسجل خلال ألشهر الإحدى عشرة األولى من سنة 2015.

وبلغت الموجودات الصافية من العملة الأجنبية 12.473 م.د أو 112 يوم توريد في موفى نوفمبر 2015.وعرف سعر صرف الدينار خلال شهر نوفمبر 2015 تراجعا بـ3.6 بالمائة إزاء الدولار الأمريكي وارتفاعا بـ0.5 بالمائة مقابل الأورو.

وتراجعت نسبة التضخم بحساب الانزلاق السنوي من 4.6 بالمائة خلال شهر أكتوبر إلى 4.3 بالمائة في نوفمبر ليحافظ معدل نسبة التضخم للأشهر الـ11 الاولى من السنة الحالية على نفس النسبة المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية أي 4.9 بالمائة

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد